منتــــــــــــــديات نيــــــــــــوبس

اهلا بكم معنا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الباحث المميز
جديد
جديد


ذكر
عدد الرسائل : 15
العمر : 33
العمل/الترفيه : صحفي
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

مُساهمةموضوع: دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفي   السبت يونيو 21, 2008 3:45 pm

دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفي




يعد فن الخدمة الاجتماعية الطبية من الفنون الحديثة في الخدمة الاجتماعية وهو يتضمن تدريب الأخصائي الاجتماعي المتخصص في فن خدمة الفرد وفي بعض الأحيان للمتخصص في فن خدمة الجماعة بالمستشفيات والعيادات الشعبية أو العيادات الخاصة أو أي منشأة صحية لكي يساعد المرضى على الاستفادة من الخدمات الطبية المختلفة وتتميز الخدمة الاجتماعية الطبية بمساعدة المرضى وخاصة من النواحي العاطفية والمشاكل النفسية التي تؤثر على المريض في مرضه وعلاجه. فالمريض يحتاج إلى الرعاية وتعمل الخدمة الاجتماعية الطبية على:-









1- الرعاية الطبية للمرضى.

2- الرعاية العاطفية.

3- الرعاية الاجتماعية.

ولقد ظهرت الحاجة ماسة إلى الأخصائي الاجتماعي بالمستشفى لكي يهتم بالناحيتين الاجتماعية والنفسية أما الطبيب واهتمامه فينصب على الناحية الفسيولوجية(العلاج الطبي).

وقد اعترف بالخدمة الاجتماعية الطبية في انكلترا عام 1880م ثم انتشرت في مستشفيات العالم في بداية القرن العشرين. أما في الدول العربية فقد نشأت في مصر عام1940م وافتتحت مكاتب الخدمة الاجتماعية في مستشفى القصر العيني ثم انتشرت في جميع مستشفيات مصر. أما في العراق فقد بدأ بتعيين باحثات اجتماعيات طبيبات في مستشفى الأمراض العقلية عام 1965م وقد بدأ تعيين الباحثات الاجتماعيات في مدينة الطب منذ عام 1977م.

وتعتبر الخدمة الاجتماعية في المجال الطبي بالمستشفى عنصراً أساسياً في العلاج الطبي نظراً للدور الهام الذي يقوم به الأخصائي الاجتماعي في تعاونه مع الطبيب والمسئولين في الفريق الطبي المعالج لتذليل الصعاب (( المشكلات )) الاجتماعية وثيقة الصلة بالمريض ويتضح ذلك في سعي الأخصائي الاجتماعي الطبي لتحقيق الأهداف التالية:



1.مساعدة المريض للوصول إلى الشفاء بأسرع وقت ممكن.

2.القضاء على المشاكل التي يعاني منها المريض.

3.نشر الوعي والثقافة الصحية للوقاية من المرض.

4.التعاون مع المسئولين لتقديم الخدمات المطلوبة للمرضى.

5.ربط المستشفى بالمجتمع الخارجي ومؤسساته.



دور الاخصائي الاجتماعي في المجال الطبي :





1-مقدمة :



اخصائي الخدمة الاجتماعية هو جزء من فريق المستشفي الذي يضم الاطباء ،الممرضات ،اخصائي العلاج الطبيعي . . . الخ وهذه المجموعة موجودة لمساعدة المرضي للوصول للأستفادة القصوي من طرق معالجتهم وللتكيف مع محيطهم وبيئتهم الاجتماعية .





2- الغرض :



لوضع وتأسيس طرق ووسائل لمساعدة المرضي علي حل مشاكلهم والتي قد تؤثر علي حبتهم الطبيعية وذلك من خلال التعرف علي مشاكلهم عن قرب .







3- السياسة :



يقوم قسم الخدمة الاجتماعية بمساعدة المرضي الذين يعانون من مشاكل اجتماعية والتي تتعلق بعلاجهم الطبي مثل :المشاكل الاجتماعية ،المشاكل الزوجية والمشاكل المالية ،مشاكل العمل ،مشاكل تعليمية ،ومشاكل التكيف مع ظروف الحياة والمشاكل الاخري والتي قد تؤثر سلبا علي سير وتقدم المعالجة الطبية للمريض .





الموقع التنظيمي للقسم :-



يرتبط إداريا بمدير أدارة خدمات المرضي



الهدف الأساسي :-



مساعدة المرضي أفرادا كانوا أو جماعات علي مواجهة مشكلاتهم بتقديم المساعدة الفنية من خلال أدوارهم الرئيسية التي تهدف إلي تحديد المشاكل وتعريفها واستقصاء الأسباب ثم المساهمة في صياغة خطة العمل للتدخل المهني لتحقيق الهدف العلاجي بجانب الهدف الوقائي والتنموي .





الأهداف العامة :-



1-العمل علي تقديم الخدمات الاجتماعية والإرشادية والنفسية والتعليمية والمهنية التي يلزم توفرها للمريض وأسرته لتمكينه من مواجهة الآثار التي تترتب عن إصابته بالمرض .

2-التعرف علي كافة العمليات التي من شأنها أن تؤثر علي التوافق الاجتماعي للمريض سواء أثناء العلاج بالمستشفي أو بعد الخروج منها .

3-تذليل العقبات التي قد تحول دون استفادة المريض من الخدمات الطبية .

4-مساعدة المريض في التغلب علي بعض الضغوط النفسية والاجتماعية والتي تعطل استفادة المريض من العلاج المقدم له، وهذه المساعدة تقدم إما فردية للمريض نفسه أو جماعية له ولأسرته .

_________







وفيما يلي توضيح لدور الأخصائي الاجتماعي الطبي وذلك في النقاط التالية :



أولاً: دور الأخصائي الاجتماعي مع الفريق الطبي المعالج :



للأخصائي الاجتماعي دوراً هاماً وأساسياً مع الفريق الطبي العلاجي بالمستشفى أو المؤسسة الطبية وهو فريق يتكون من الطبيب والممرضة والأخصائي النفسي وأخصائي الترويح وأخصائي التغذية بالإضافة إلى الأخصائي الاجتماعي وغيرهم ممن يسهمون في تنفيذ خطة العلاج، ويعتبر الأخصائي الاجتماعي مسئول عن تزويد الفريق الطبي المعالج بكل ما يهمهم معرفته من بيانات تتصل بحالة المريض وتفيد في تشخيص حالته وعلاجه وشفائه. وهو أيضاً مسئول عن دراسته البيئة بما فيها من عوامل تؤدي إلى الإصابة بالمرض.

ويشترك مع باقي الفريق الطبي المعالج في رسم خطة العلاج وتنفيذها وخاصة فيما يتعلق بالعلاج الاجتماعي البيئي وذلك من خلال العمل مع أسرة المريض وزملائه للتخفيف من حدة الضغوط البيئية الواقعة علية.



ثانياً: دور الأخصائي الاجتماعي مع المرضى:



تتلخص جهود الأخصائي الاجتماعي الفنية في تقديم خدمات فردية لمن هم في حاجة إليها سواء كانت مادية أو بيئية أو وجدانية، كما يجب أن يعمل على إيجاد وسيلة مجدية لاكتشاف الحالات الفردية التي تحتاج إلى عناية خاصة.

ويمكن حصر بعض الوظائف الفنية للأخصائي الاجتماعي الطبي في المسئوليات التالية:

1.شرح وظيفة المؤسسة الطبية أو العيادة ودور الفنيين فيها.

2.بحث التاريخ المرضي للمريض لمساعدة الطبيب وتوجيهه في عمليات الفحص والتشخيص ورسم خطة محكمة للعلاج.

3.دراسة التاريخ الاجتماعي للمريض إذا كان في حاجة إلى عون فردي أو إذا كانت هناك عقبات تعترض العلاج.

4.إعداد المرضى لتقبل بعض أنواع الاختبارات الطبية التي تضايقهم وتزعجهم وتثير مخاوفهم للألم الذي قد تتضمنه، وذلك بشي من التمهيد والشرح لطريقتها وغرضها في الفحص أو في العلاج، كما في حالة حقن الهواء لمرضى الدرن الرئوي والكشف على المثانة في حالة مرضى الكلي.... الخ

5.تعليم المريض حقيقة المرض إذا لم يزعجه ذلك، وتوضيح معنى الاصطلاحات الطبية التي تخيفه ومعاونته في تنفيذ الخطة العلاجية بدقة.

6.اكتشاف الصورة الديناميكية للحقائق والعلاقات الهامة المتعلقة بموقف المريض والتي يمكن أن تؤثر في تشخيص المرض وعلاجه وموعد خروج المريض من المستشفى ومتابعة رعايته خارجياً.

7.تزويد المرضى بألوان من الثقافة الخاصة التي ترتبط بمرضهم عن طريق محاضرات يقوم بإلقائها أطباء كل في مجال تخصصه.

8.تحويل المرضى وأسرهم إلى المؤسسات الاجتماعية الطبية الخارجية التي يمكنها أن تقدم لهم المساعدات المناسبة المرغوبة في موقفهم.

9.إعداد وحفظ السجلات الاجتماعية للمرضى.

10.إعداد الشهادات والتقارير الطبية التي تكون ذات قيمة خاصة في تسهيل نيل المريض وأسرته لمساعدات معينة، أو لتيسير استرداد المريض لوظائفه في المجتمع بعد إتمام شفائه.

11.كثيراً ما يقوم الأخصائي الاجتماعي بعمل أبحاث اجتماعية خاصة بمرضى المستشفي أو العيادة التي يعمل فيها حتى يمكنه تقدير ما يلزمه من خدمات اجتماعية وحتى يدرك مدى استفادة المرضى من قسم الخدمة الاجتماعية.

12.ومن مسئولياته أيضاً تمييز الحالات المحتاجة إلى تتبع بعد ترك المستشفى ورسم خطة التتبع الاجتماعي والصحي.

13.وإذا نظرنا إلى وقت فراغ المرضى كمشكلة تعطل العلاج أدركنا أنه في حاجة إلي اهتمام وعناية الأخصائي الاجتماعي وتختلف أهمية دور الأخصائي باختلاف حقيقة المرضى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباحث المميز
جديد
جديد


ذكر
عدد الرسائل : 15
العمر : 33
العمل/الترفيه : صحفي
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

مُساهمةموضوع: باقي البحث   السبت يونيو 21, 2008 3:48 pm

ثالثاً: دور الأخصائي الاجتماعي مع الممرضات :



هناك صلة قوية بين الأخصائي الاجتماعي والممرضات وذلك لأن الممرضات لهن صلة قوية بالمرضى لاحتكاكهن المستمر بهم ونظراً للفرصة المتاحة لهن لملاحظة المرضى والمساهمة في زيادة معرفة أعضاء الفريق الطبي بالمريض وأيضاً لإسهامهن في تنفيذ خطط العلاج ويمكنها ملاحظة استجابات المريض بالنسبة لهذه الخطط ومن ثم فدور الأخصائي الاجتماعي يكون من خلال ما يأتي:-



1.توجيه الممرضة لأهمية تقديم الخدمات اللازمة للمرضي سواء كانت مرتبطة بتقديم الخدمات الطبية أو غيرها من الخدمات بأسلوب حسن.

2.توجيه الممرضة لأهمية تهيئة المريض بالشكل المطلوب لاستقبال الطبيب.

3.أداء الخدمات الضرورية لوقاية مخالطي المرضى وعائلاتهم.

4.معاونتهن عن طريق تزويدهن بالمعلومات التي تساعدهن على تفهم ظروف المريض والوقوف باستمرار على مدى استفادة المريض من برامج العلاج مما يساعد على وضع خطط العلاج المناسبة.

5.مساعدة الممرضات في فهم أهمية العوامل الوجدانية والاجتماعية في المرضى وكيفية التعامل مع ألوان السلوك الدائم والمؤقت التي يبذلها المرضى، وإذا كان للمريض موقف شاذ يحتاج إلى معاملة من لون خاص يقوم الأخصائي بشرح الموقف للممرضات المتعاملات معه ومساعدتهن على تقبله ورسم خطة معاملته.



رابعاً: دور الأخصائي الاجتماعي بإدارة المستشفى والمسئولين في الأقسام المختلفة :



الأخصائي الاجتماعي الطبي مسئول أمام رؤسائه من الناحيتين الطبية والاجتماعية عن عمله الفني وذلك من خلال ما يأتي:

1.العمل على تنظيم قسم الخدمة الاجتماعية بالمستشفى أو المؤسسة الطبية تنظيماً يضمن وجود أماكن لمقابلة المرضى بحيث تكفل سرية المعلومات.

2.العمل على تنظيم الأعمال الكتابية بما يسهل عملية التسجيل وحفظ سجلات المرضى ، كما له الحق في أبداء الرأي في تنظيم العمل بالعيادة وإعداد الوسائل التي تتحكم في نظام حضور المرضى، كنظام المواعيد والقيد والتحويل.

3.الاتصال بالأقسام المختلفة باستمرار بمعدل زيارة إلى ثلاث زيارات كل أسبوع لمتابعة سير العمل والنظام.

4.مناقشة المسئولين في التخصصات المختلفة لمعرفة ما يواجههم من مشاكل وما يرغبون فيه من خدمات وعرضها على المسئولين بعد الاتفاق عليها.

5.العمل على ربط جميع أقسام المستشفي ببعضها البعض لتحقيق هدف المستشفى.

6.العمل على أن يسود حسن التفاهم والعلاقات الاجتماعية الحسنة بين رؤساء الأقسام والموظفين لتقديم الخدمة المطلوبة للمريض.



خامساً:- دور الأخصائي الاجتماعي مع المجتمع الخارجي:

يرتبط الأخصائي الاجتماعي بعلاقات وثيقة الصلة مع المجتمع الخارجي كما يرتبط بعلاقات وثيقة مع مجتمع المستشفى، ويمكن توضيح علاقة الأخصائي الاجتماعي مع المجتمع الخارجي من خلال المهام والوظائف التي ينبغي عليه تأديتها وكما يأتي:

1.ربط المستشفي بالمؤسسات الخارجية للاستفادة من خدماتها لصالح المرضي.

2.تحويل المرضى إلى الجمعيات والمؤسسات الخارجية وتزويدهم بالمطلوب من المعلومات.

3.نشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع الذي توجد به المستشفى للوقاية من المرضى.

4.ومن واجبات الأخصائي تناول بيئة المريض بالتعديل سواء كان ذلك بتعديل اتجاهات الأقارب أو بإحداث ما يلزمه من عوامل خاصة واستغلال الموارد البيئية الصالحة في فترة النقاهة وبعد إتمام الشفاء كمؤسسات للتشغيل.

5.ويمكن في بعض الحالات توفير رعاية صحية بالمنزل عن طريق ممرضة زائرة كما يحصل في بعض حالات الشلل والمرض المزمن وذلك لكي توفر للمريض أفضل رعاية في ظل ما يحيط به من إمكانيات.

وفي الختام يمكن تلخيص دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفى في مجال خدمة الجماعة من خلال ما يمكن أن يقدمه أو يهتم بتوفيره من البرامج والخدمات التالية:

1- البرامج الثقافية.

2- البرامج الترويحية.

3- البرامج الرياضية.

4- البرامج الاجتماعية.

5- مكتب الخدمة الاجتماعية الطبية(للمرضى الجدد أو متابعة المرضى بعد انتهاء العلاج).



سادسا :- دور الأخصائي الاجتماعي في قسم الجراحة :



يعتبر قسم الجراحة العامة من الأقسام الحيوية بالمستشفى حيث تجرى به أغلب العمليات الجراحية مثل عمليات استئصال الزائدة الدودية – عملية المرارة – عملية استئصال الأورام سواء بالثدي وبالقولون أو بالبلعوم أو عمليات سرطان المستقيم والمعدة كما تجرى به العمليات الخاصة بالسمة المفرطة المرضية كعمليات تدبيس المعدة أو تحزيم المعدة كما يتفرع من قسم الجراحة العامة قسم خاص بجراحة التجميل حيث تجرى به أغلب عمليات التجميل ويوجد بالقسم أخصائي اجتماعي وأخصائية اجتماعية لمتابعة المرضى من الناحية الاجتماعية ومعرفة ظروفهم وتهيئتهم النفسية لقبول العمليات الجراحية .

أن دور الاخصائي الاجتماعي له هدفان هدفه القريب يتمثل في تخفيف الضغوط الداخلية المتعلقة بالمريض والهدف النهائي والبعيد هو تمكين المريض من توظيف قدرته من أجل استخدام الرعاية الطبية المقدمة في الحماية من المرض والمحافظة علي صحته والعوده إلي ممارسة أدواره الاجتماعية .

1. المرور اليومي على مرضى قسم الجراحة بالمستشفى واكتشاف الحالات أثناء المرور وإجراء البحوث اللازمه للكشف عن الحالات التي تحتاج إلى رعاية اجتماعية خاصة بمشاركة الفريق الطبي . 2-حل المشاكل الخاصة بالمرضى ومساعدتهم على التكيف وتقبل النظم المتبعة وإقناعهم بفائدة العلاج وأهمية الانتظام فيه وإتباع الإرشادات الطبية . 3-مقابلة المرضى قبل إجراء العملية وتهيئيهم النفسية لإجراء العملية وإزالة أسباب الخوف والقلق . 4-عمل استطلاع آراء المرضى بهدف تحسين مستوى الخدمات التي تقدم لهم والتقدم لإدارة المستشفى بمقترحات تطور العمل .إجراء دراسات 5-اجتماعية واقتصادية لحالات المرضى على أساس فردي والاستفادة منها لإتاحة الفرصة للفريق المعالج للتعرف على حالة المريض. 6-الاتصال الدائم بالطبيب المشرف على المريض لمتابعة الحالة ومعرفة تقدمها العلاجي . 7- العمل على حل المشاكل المرضى التي تنشأ نتيجة وجودهم داخل المستشفي والمترتبة عن فترة الإقامة الطويلة . 8- توجيه وإرشاد المرضى وذوبهم الذين يريدون الخروج من المستشفى تحت مسئوليتهم قبل استكمال العلاج وإعلامهم بمدى ضرر ذلك على أنفسهم . 9- الاتصال بذوي المرضى للتبليغ عن حالات الخروج من المستشفى كذلك للتبليغ عن حالات الوفاة . 10- تنظيم البرامج الترفيهية وشغل أوقات الفراغ لدى المرضى لرفع روحهم المعنوية والنفسية أثناء إقامتهم بالمستشفى . 11-إعداد التقارير الشهرية عن نشاطات القسم وإنجازاته والتوصيات والملاحظات المتعلقة بتطوير العمل ورفعها لإدارة المستشفى. دور الأخصائي الاجتماعي مع حالات البتر من المجالات العلاجية الهامة في المستشفيات حالات الجراحة التي يكون التدخل الجراحي فيها أمر محتم لإنقاذ مريض خاصة حالات البتر حيث يقرر الطبيب إجراء الجراحة لهذا المريض لإنقاذ حياته بعد إصابة أحد أعضائه باعتلال خطير قد يؤدي إلى الوفاة إن لم يبتر هذا العضو . وهناك آثار نفسية كثيرة تصل ببعض المرضى ألي التردد لإجراء الجراحة دون تعليل منطقي ولكن ممالا شك فيه أن هناك دوافع كأمنه لهذا الرفض كالخوف والقلق على المستقبل بعد إجراء الجراحة . من هنا يأتي دور الأخصائي الاجتماعي مع هذه الحالات : 1. مقابلة المرضى قبل إجراء العملية وتشجيعهم على قبولها بإزالة أسباب القلق والخوف ويكون تذليل هذه المخاوف بتقوية ثقة المريض بنفسه وتقوية إيمانه بالله تعالى وبأنه مبتلىً من الله تعالى وعليه الإيمان بقضاء الله وقدره والتأكيد له بأن هذه العملية هي ملاذه الأخير للشفاء بعد إرادة الله ، وتذكيره ببعض الآيات القرآنية التي تحد من توتره وتوصية المريض بتلاوتها وذكرها . 2. أستخدم الأسلوب القصصي مع هؤلاء المرضى حيث يتم سرد قصص مشابهة لمرضى مثلهم وهم الآن في حالة صحية جيده واستردوا ثقتهم بأنفسهم ويمارسون حياة طبيعية . 3. استخدام أسلوب الإستبصار مع هؤلاء المرضى ويكون ذلك بتعريفهم بمرضهم وأسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه ومدى التحسن الذي سيطرأ على الإنسان إذا ألتزم بالعلاج ومدى الضرر الذي سيحدث له إن رفض العلاج أو العملية . 4 طمأنة المريض نحو حل جميع المشاكل الاجتماعية التي قد يتعرض لها أثناء فترة وجوده بالمستشفى وتعريف المريض بأن هناك بدائل للأعضاء المبتورة يستطيع المريض بعد شفاءه من الجراحة التدريب على استعمالها ليمارس حياة طبيعية كالأسوياء. - الاتصال بمؤسسات التأهيل المهني والأجهزة التعويضية لمساعدة المرضى على صرف الأجهزة التعويضية اللازمة لهم . 6- بما أن أغلب حالات البتر بقسم الجراحة ناتجة عن مرض السكر ،فعلى الأخصائي الاجتماعي دور كبير في نصح المرضى وإرشادهم وتعريفهم بمدى الضرر الذي سيلحق بهم إن أهملوا في أخذ العلاج أو إتباع الحمية التي يوصي بها الطبيب للحفاظ على معدلات السكر الطبيعية ولعدم إصابتهم بأي من مضاعفاته ، كما يتم نصح المرضى بضرورة المحافظة على صحة القدمين والاهتمام بنظافتهما لأن حالات الإصابة بغر غرينا السكر تبدأ بأصابع القدمين وتنتشر إلى الأعلى كلما زاد إهمال المريض لنفسه مما يفقده جزء أكبر من أعضاءه. "







الأنشطة التعليمية والتدريبية والترفيهية :-



أ‌- إجراء البحوث الميدانية بهدف تحسين مستوي الخدمات التي تقدم للمرضي سواء في الأقسام الداخلية أو الخارجية والتقدم لإدارة المستشفي بمقترحات تطوير العمل .

ب‌-تدريب طلبة وطالبات الكليات والمعاهد الاجتماعية بالقسم .

ج - المشاركة في الاجتماعات الدورية التي تنظمها أقسام الخدمات الاجتماعية في المستشفيات الأخري بهدف تطوير الخدمات المقدمة للمرضي .

د- إقامة ندوات للعاملين بالمستشفي لتعريفهم بدور إدارة الخدمات الاجتماعية لتحقيق التعاون لراحة المرضي وحل مشاكلهم .

هـ- إجراء دراسات اجتماعية واقتصادية لحالات المرضي علي أساس فردي والاستفادة منها لإتاحة الفرصة للفريق المعالج للتعرف علي حالة المريض .

و- تدريب الأخصائيين الاجتماعيين المتطوعين لإعدادهم للقيام بمهام عملهم بالكفاءة المطلوبة .

ز- المشاركة في المناسبات الصحية العالمية من خلال تناولها للنواحي الاجتماعية .



______________





الأعمال الإدارية :-



1-إعداد تقارير شهرية عن نشاطات القسم وإنجازاته والتوصيات والملاحظات المتعلقة بتطوير العمل ورفعها لمدير إدارة خدمات المرضي .

2-القيام ببعض الأعمال الإدارية ذات الصبغة الاجتماعية مثل :-

أ / إنهاء إجراءات تحويل مرضي الفشل الكلوي للمركز السعودي لزراعة الأعضاء .

ب/ إنهاء إجراءات تحويل المرضي ذوي الاحتياجات الخاصة إلي لجهات المختصة ( وزارة العمل والشئون الاجتماعية (إدارة التأهيل ) ،اللجنة الوطنية للرعاية الصحية المنزلية ،الجمعية الخيرية ،المؤسسات الخيرية ) .

ج / تسهيل إجراءات المرضي في المستشفيات الأخرى عبر أقسام الخدمات الاجتماعية .

د / إعداد نماذج السجلات واستمارات البحث الاجتماعي وتوزيعها علي المرضي المنومين والمترددين علي العيادات الخارجية في سبيل تحسين الأداء الوظيفي .

هـ / تحويل مرضي السرطان ( للجمعية الخيرية لمكافحة السرطان ) الخاصة بالكبار لتقديم ما يحتاج إلية المريض من مساعدة .

و / أيضا جمعية سند الخاصة بسرطان الأطفال .

3- متابعة أعمال الأخصائيين الاجتماعيين ومساعدتهم علي تحسين أدائهم الوظيفي لهم ، عن طريق التقارير الشهرية لأعمالهم .

4- المرور علي مكاتب الخدمات الاجتماعية في مستشفيات منطقة الرياض للتعرف علي نشاطات الأقسام الأخرى في سبيل تطوير العمل الاجتماعي ، ومساعدة القسم للرفع من مستوي أدائه وتوثيق العلاقة بين القسم وأقسام الخدمات الاجتماعية بالمستشفيات الأخري .

5- عمل اللوحات التوضيحية والكتيبات الإرشادية التي تتناول النواحي ذات الصبغة الاجتماعية في حياة المريض .

تم بحمد الله

وسلااااااااامي للجميــ cheers ع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
magician hearts


avatar

ذكر
عدد الرسائل : 58
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفي   الأحد يوليو 27, 2008 3:41 pm

مشكوووووووووووووووووووور كثير كثير اخي الكريم على الموضوع الرائع
يسلموووووووووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magician-hearts.yoo7.com/index.htm
 
دور الأخصائي الاجتماعي في المستشفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــديات نيــــــــــــوبس :: .. |¦| •° الأقسام التقنية والعلمية ° • |¦| .. :: منتدى الأبحاث والتقارير-
انتقل الى: